المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : Jack and the Beanstalk Story


peace
10-15-2011, 05:04 PM
http://www.youtube.com/watch?v=oh9pHHONJJE&feature=related





http://www.youtube.com/watch?v=0Q0Gj0KwxBE&feature=related

peace
10-15-2011, 05:05 PM
Jack and the Beanstalk
English Traditional



http://www.childrenstory.info/childrenstorybooks/storiesforyoungchildren/image8.jpg
There was once a boy called Jack who was brave and quick-witted. He lived with his mother in a small cottage and their most valuable possession was their cow, Milky-White. But the day came when Milky-White gave them no milk and Jack's mother said she must be sold.
"Take her to market," she told Jack, "and mind you get a good price for her."
So Jack set out to market leading Milky-White by her halter. After a while he sat down to rest by the side of the road. An old man came by and Jack told him where he was going.
"Don't bother to go to the market,"


the old man said. "Sell your cow to me. I will pay you well. Look at these beans. Only plant them, and overnight you will find you have the finest bean plants in all the world. You'll be better offwith these beans than with an old cow or money. Now, how many is five, Jack?"
"Two in each hand and one in your mouth," replied Jack, as sharp as a needle.
"Right you are, here are five beans," said the old man and he handed the beans to Jack and took Milky-White's halter.
When he reached home, his mother said, "Back so soon, Jack? Did you get a good price for Milky-White?"
Jack told her how he had exchanged the cow for five beans and before he could finish his account, his mother started to shout and box his ears. "You lazy good-for-nothing boy!" she screamed, "How could you hand over our cow for five old beans? What will we live on now? We shall starve to death, you stupid boy."
She flung the beans through the open window and sent Jack to bed without his
supper.
When Jack woke the next morning there was a strange green light in his room. All he could see from, the window was green leaves. A huge beanstalk had shot up overnight. It grew higher than he could see. Quickly Jack got dressed and stepped out of the window right onto the beanstalk and started to climb.
"The old man said the beans would grow overnight," he thought. "They must indeed be very special beans."
Higher and higher Jack climbed until at last he reached the top and found himselfon a strange road. Jack followed it until he came to a great castle where he could smell the most delicious breakfast. Jack was hungry. It had been a long climb and he had had nothing to eat since midday the day before. Just as he reached the door of the castle he nearly tripped over the feet of an enormous woman.
"Here, boy," she called. "What are you doing? Don't you know my husband likes to eat boys for breakfast? It's lucky I have already fried up some bacon and mushrooms for him today, or I'd pop you in the frying pan. He can eat you tomorrow, though."
"Oh, please don't let him eat me," pleaded Jack. "I only came to ask you for a bite to eat. It smells so delicious."
Now the giant's wife had a kind heart and did not really enjoy cooking boys for breakfast, so she gave Jack a bacon sandwich. He was still eating it when the ground began to shake with heavy footsteps, and a loud voice boomed: "Fee, Fi, Fo, Fum."
"Quick, hide!" cried the giant's wife and she pushed Jack into the oven. "After breakfast, he'll fall asleep," she whispered. "That is when you must creep away." She left the oven door open a crack so that jack could see into the room. Again the terrible rumbling voice came:
"Fee, Fi, Fo, Fum,
I smell the blood of an Englishman,
Be he alive or be he dead,
I'll grind his bones to make my bread."
A huge giant came into the room. "Boys, boys, I smell boys," he shouted. "Wife, have I got a boy for breakfast today?"
"No, dear," she said soothingly. "You have got bacon and mushrooms. You must still be smelling the boy you ate last week." The giant sniffed the air suspiciously but at last sat down. He wolfed his breakfast of bacon and mushrooms, drank a great bucketful of steaming tea and crunched up a massive slice of toast. Then he fetched a couple of bags of gold from a cupboard and started counting gold coins. Before long he dropped off to sleep.
http://www.childrenstory.info/childrenstorybooks/storiesforyoungchildren/image10.jpgQuietly Jack crept out of the oven.


Carefully he picked up two gold coins and ran as fast as he could to the top of the beanstalk. He threw the gold clown to his mother's garden and climbed after it. At the bottom he found his mother looking in amazement at the gold coins and the beanstalk. Jack told her of his adventures in the giant's castle and when she examined the gold she realized he must be speaking the truth.
Jack and his mother used the gold to buy food. But the day came when the money ran out, and Jack decided to climb the beanstalk again.
It was all the same as before, the long climb, the road to the castle, the smell of breakfast and the giant's wife. But she was not so friendly this time.
"Aren't you the boy who was here before," she asked, "on the day that some gold was stolen from under my husband's nose?"
But Jack convinced her she was wrong and in time her heart softened again and she gave him some breakfast. Once more as:ack was eating the ground shuddered and the great voice boomed: "Tee, Fi, Fo, Fum." Quickly, ackjumped into the oven.
As he entered, the giant bellowed:
"Fee, Fi, Fo, Fum,
I smell the blood of cm Englishman,
Be he alive or be he dead,
I'll grind his bones to make my bread."
The giant's wife put a plate of sizzling sausages before him, telling him he must be mistaken. After breakfast the giant fetched a hen from a back room. Every time he said "Lay!" the hen laid an egg of solid gold.
"I must steal that hen, if I can," thought Jack, and he waited until the giant fellhttp://www.childrenstory.info/childrenstorybooks/storiesforyoungchildren/image12.jpg asleep. Then he slipped out of the oven, snotched up the and rim for the top of the beanstalk. Keeping the hen under one arm, he scrambled Jack and the Beanstalk clown as fast as he could until he reached the bottom. Jack's mother was waiting but she was not pleased when she saw the hen.
"Another of your silly ideas, is it, bringing an old hen when you might have brought us some gold? I don't know, what is to be done with you?"
Then jack set the hen down carefully, and cornmanded "Lay!" just as the giant had done. To his mother's surprise the hen laid an egg of solid gold.
Jack and his mother now lived in great luxury. But in time Jack became a little bored and decided to climb the beanstalk again.
This time he did not risk talking to the giant's wife in case she recognized him. He slipped into the kitchen when she was not looking, and hid himself in the log basket. He watched the giant's wife prepare breakfast and then he heard the giant's roar:
"Fee, Fi, Fo, Fum,
I smell the blood of an Englishman,
Be he alive or be he dead,
I'll grind his bones to make my bread."
"If it's that cheeky boy who stole your gold and our magic hen, then help you catch him," said the giant's wife. "Why don't we look in the oven? It's my guess he'll be hiding there."
You may be sure that jack was glad he was not in the oven. The giant and his wife hunted high and low but never thought to look in the log basket. At last they gave up and the giant sat down to breakfast.
After he had eaten, the giant fetched a harp. When he commanded "Play!" the harp played the most beautiful music. Soon the giant fell asleep, and jack crept out of the log basket. Quickly he snatched up the harp and ran. But the harp called out loudly, "Master, save me! Save me!" and the giant woke. With a roar of rage he chased after Jack.
http://www.childrenstory.info/childrenstorybooks/storiesforyoungchildren/image13.jpgJack raced down the road towards the beanstalk with the giant's footsteps thundering behind him. When he reached the top of the beanstalk he threw down the harp and started to slither down after it.


The giant followed, and now the whole beanstalk shook and shuddered with his weight, and Jack feared for his life. At last he reached the ground, and seizing an axe he chopped at the beanstalk with all his might. Snap!
"Look out, mother!" he called as the giant came tumbling clown, head first. He lay dead at their feet with the beanstalk on the ground beside them. The harp was broken, but the hen continued to lay golden eggs for Jack and his mother and they lived happily and in great comfort for a long, long time.

peace
10-15-2011, 05:08 PM
ترجمة الاخ / أمرؤ القيس شافاه الله وعافاه .



Jack and the Beanstalk
قصة جاك ونبتة الفاصوليا


فكرة القصة باختصار شديد .. وهذا لا يغني عن قراءة القصة بتمعن أو ترجمتها حرفيا ولكن ما لا يدرك كله لا يترك جله :
كان يا ما كان أرملة لديها ولد واحد اسمه جاك وبقرة اسمها ملكي وايت وهما يعيشان من حليب هذه البقرة الذي يبيعونه في السوق كل صباح ومن ثم يشترون حاجياتهم بثمنه لكن في أحد الصباحات لم تدر البقر حليبا ... ولا يدرون ماذا يفعلون لتوفير قوت يومهم .. لذا قرروا بيع البقرة .. فجلب جاك البقرة إلى السوق ليبيعها .. وفي الطريق صادف شخصا عجوزا يشبه المهرج ...
فقال له صباح الخير جاك فرد عليه جاك وهو مستغرب كيف عرف اسمه ... ثم سأله المهرج أين أنت ذاهب ؟ فأخبره جاك بأنه ذاهب للسوق ليبيع البقرة .. سأله المهرج لغزا : كيف تستطيع أن تحمل خمس حبات فاصوليا ؟ فأجابه جاك بأن تحمل بكل يد حبتين وواحدة في الفم... فأجابه المهرج ذلك صحيح .... وهذه هي الحبات الخمس .. ثم عرض عليه المهرج أن يشتري منه البقرة بخمس حبات فاصولياء ... فاستغرب جاك من هذا العرض .. فأقنعه المهرج بأن هذه الحبات سحرية يرميها بالأرض مساء فيجدها في الصباح وقد تطاولت في الhttp://www.sma-b.net/up/uploads/sma13011664181.png (http://www.sma-b.net/vb)ء .. وان لم يحدث ذلك بامكانك استرجاع بقرتك مني ... وهنا وافق جاك وتم التبادل بينهما ... رجع جاك سريعا إلى البيت ولم يستغرق كثيرا من الوقت .. رأته أمه ففرحت بذلك وسألته : بكم بعت البقرة جاك ؟ فأجابها جاك لن تخمني يا أمي ... فقالت الأم : انك ولد جيد لعلك بعتها بخمس جنيهات , عشرة ، خمسة عشر ربما عشرون فقال جاك ألم اقل لك أنك لن تخمني بكم بعتها .. لقد بعتها بهذا الفاصوليا السحرية تزرعينها ليلا ... فقاطعته أمه غاضبة وهي تمتدح بقرتها التي باعها جاك بهذا الثمن البخس فزمجرت له بالكلام ثم رمت حبات الفاصوليا من النافذة وأمرته بأن ينام ... فذهب جاك للنوم وهو متضايق لأنه سبب هذه المشكلة وأغضب أمه ونام ليلته وهو جائع .. وفي الصباح بعد أن تسرب شعاع الشمس من نافذته وكان صباحا جميلا قفز جاك صوب النافذة فرأى حبات الفاصوليا وقد امتدت سيقانها إلى الhttp://www.sma-b.net/up/uploads/sma13011664181.png (http://www.sma-b.net/vb)ء عاليا متشابكة كأنها سلم ... قفز جاك من النافذة على سيقان الفاصوليا وبدأ يتسلق ويتسلق ويتسلق حتى وصل عنان الhttp://www.sma-b.net/up/uploads/sma13011664181.png (http://www.sma-b.net/vb)ء فمشى ومشى ومشى فوجد هناك قصرا عظيما وتقف عند بابه امرأة عجوز ضخمة وطويلة فخاطبها جاك : صباح الخير مام وبكل أدب وهدوء طلب منها فطورا فهو جائع لأنه لم يأكل منذ الليلة الماضية فأجابته المرأة الضخمة : أتريد فطورا ؟! ستصبح أنت فطورا اذا لم تذهب من هنا الآن ! إن زوجي (غول ) عملاقا ولا يفضل اكثر من الأولاد يأكلهم مع التوست ... فمن الأفضل لك أن تنصرف الآن فهو سيصل قريبا ... أخذ جاك يرجوها : رجاء مام أعطيني أي شئ أأكله مام .. لم أأكل شيئا منذ الليلة الماضية مام ... سوف أموت من الجوع .. لم تكن المرأة سيئة فسمحت له بأن يدخل المطبخ ويتناول خبزا وجبنا وحليبا لكن جاك لم ينتهي من اعداد طعامه حتى سمع : ثامب ثامب ثامب ( صوت أقدام الغول العملاق )البيت بأكمله كان يهتز من وقع أقدام العملاق .. خافت العجوز ياله من شئ غير سار .. ماذا سأفعل بك الآن ... تعال هنا اختبئ في الفرن ولا تخرج حتى يفطر ثم ينام ثم اخرج هاربا ... ذهب العملاق وجلس على طاولة الطعام وقال لزوجته هاتي فطوري ... آآآه ما هذه الرائحة ؟؟! أشم رائحة دم انجليزي ربما يكون شخصا حيا أو ميتا لعلي أتناوله مع الخبز فقالت زوجته لا يا عزيزي أنت تحلم أو ربما إن رائحة الولد الذي كنت تريد أن تتعشاه أمس لازالت بأنفك ...بينما ستغتسل وترتب نفسك سيكون طعامك جاهزا ، بينما ذهب العملاق ليغتسل قفز جاك من الفرن ليهرب لكن زوجة العملاق أخبرته بأن ينتظر حتى ينام العملاق فهو من عادته أن يغفو بعد الفطور...
بعد أن تناول العملاق فطوره أخرج من خزانته الكبيرة حقيبتين مليئتين بالذهب .. وجلس يعده حتى أخذته الغفوة وغط في النوم ... بعد ذلك تسلل جاك من الفرن على رؤوس أصابعه وسحب معه إحدى حقيبتي الذهب وتوجه إلى جذع شجرة الفاصوليا وقفز للأسفل وظل يقفز أسفل حتى وصل إلى بيته فأخبر أمه بخبر الذهب .. وهو يذكرها بما أخبرها سابقا بشأن الفاصوليا السحرية ، فعاشا مدة من الزمن بالذهب الذي جلبه جاك من العملاق .. فلما أوشك أن ينتهي الذهب فكر جاك بأن يجرب حظه ثانية مع العملاق لعله يأتي بمزيد من الذهب ...
وفي صباح جميل تسلق جاك شجرة الفاصوليا وتسلق وتسلق وتسلق حتى مشى بنفس الطريق الذي سلكه في المرة الماضية حتى وصل إلى البيت الكبير فوجد المرأة الطويلة (زوجة العملاق) تقف عند باب البيت فقال لها جاك : صباح الخير مام .. أيمكنك أن تعطيني شيئا أأكله ! اذهب بني من هنا أجابته المرأة .. أو أن زوجي سيأكلك في فطوره .. لكن ألست أنت الشاب الذي جاء سابقا هنا ؟! أتعرف كان يوما فقد فيه زوجي حقيبة ذهب ..
أجاب جاك مستغربا : شئ غريب .. مام .. لعلي أخبرك شيئا عن هذا .. لكني جائع الآن ولا أستطيع التكلم الا بعد أن أتناول طعاما ..
فضول المرأة لأن تسمع كلامه عن ذلك اليوم جعلها تعطيه شيئا يأكله .. وبينما بدأ جاك بمضغ الطعام ببطئ سمع ثامب!ّ ثامب! ثامب! (صوت اقدام العملاق) وطلبت زوجة العملاق من جاك الاختباء بالفرن ... ونفس ما حصل في المرة السابقة ... وجلس العملاق يتناول في فطوره ثلاثة ثيران مشوية .. ثم نادى : زوجتي .. هاتي الدجاجة التي تبيض البيض الذهبي ... فجاءته بها وصار العملاق يقول للدجاجة : بيضي فتضع الدجاجة البيض الذهبي .. ثم بدأ العملاق ينعس ويطأطئ رأسه فيغط بالنوم .. هنا تسلل جاك من الفرن على رؤوس أصابعه وأمسك بالدجاجة الذهبية قبل أن تقول جاك روبنسون .. ففز العملاق من غفوته أثناء قفز جاك خارج المنزل وهو يسمع العملاق يقول : زوجتي زوجتي .. ماذا فعلت بدجاجتي الذهبية ؟ فأجابته : لماذا عزيزي ؟! وكان هذا آخر ما سمعه جاك من حوارهما .... وما إن انتهى جاك من نزوله عبر شجرة الفاصوليا ووصل إلى بيته أخبر أمه بالدجاجة العجيبة .. وجعل يقول للدجاجة بيضي فتبيض بيضا ذهبيا في أي وقت يقول لها بيضي ....
جاك لم يكتف بذلك ولم يمر وقت طويل قبل أن يقرر أن يحاول ثانية لعل حظه عبر شجرة الفاصوليا يجلب له المزيد من المال ..
وفي صباح جميل تسلق جاك شجرة الفاصوليا وتسلق وتسلق حتى وصل لنهاية الطريق .. ففي هذه المرة هو يعرف الطريق إلى بيت العملاق أفضل من قبل ... فلما وقف قرب شجيرة قريبة من المنزل شاهد زوجة العملاق خارجة معها دلو ماء .. فتسلل جاك إلى المنزل واختبأ في وعاء نحاسي .. ولم يمكث طويلا حتى سمع صوت أقدام العملاق (ثامب ثامب ثامب) كما في السابق .. فوصل العملاق وزوجته فقال لها : أشم دم انجليزي .. أشمه .. أشمه ..
فقالت له زوجته : أحقا ؟! اذا لابد أنه ذلك الفتى الذي سرق الذهب والدجاجة الذهبية .. ولابد أنه اختبأ في الفرن .. فهرعا إلى الفرن .. لكن جاك لم يكن هناك .. فقد كان حظه طيبا .. فقالت زوجة العملاق لزوجها : لاشك أنك لازلت تشتم رائحة الولد الذي اصطدته الليلة الماضية وشويته لك على الفطور .. يالك من كثير النسيان وعدم الاكتراث ..فأنت لا تفرق بين الحي والميت بعد كل هذه السنوات !!!


بعدها جلس العملاق لتناول فطوره .. وهو يتمتم بفكره بدأ يبحث عنه بحافظة اللحوم و بالخزانة و بأشياء أخرى لكن من حسن حظ جاك أن العملاق لم يفكر بالوعاء النحاسي ...
بعد ان أنهى العملاق فطوره نادى : زوجتي زوجتي هاتي القيثار الذهبي ... فجاءته به ووضعته على الطاولة قبالته ... فقال له العملاق : غن .. ويغني القيثار الذهبي أغان جميلة جدا ... وظل يغني حتى شعر العملاق بالنوم وبدأ يغط كالرعد ..
خرج جاك من الوعاء النحاسي بكل هدوء وتسحب كالفأر .. وتسلل على يديه وركبتيه حتى بلغ الطاولة زحفا فأمسك بالقيثار الذهبي وانطلق نحو الباب ... لكن القيثار بدأ يصيح : سيدي ! سيدي ! فاستيقظ العملاق فرأى جاك يجري بالقيثار .. جرى جاك بأقصى سرعته .. وهرع وراءه العملاق فاقترب من الامساك به لكن جاك استطاع الافلات منه ... حينما استطاع القفز على جذع شجرة الفاصولياء ولم يكن يفصله عن العملاق أكثر من عشرين ياردة ...
فجأة رأى العملاق جاك كأنه يختفي وهو يهبط إلى الأسفل بعد أن وصل إلى نهاية الدرب حيث سلم الفاصوليا ... ولم يكن العملاق واثقا من أنه يستطيع نزول هذا السلم لذا توقف وانتظر ... لكن القيثار بدأ يصيح : سيدي سيدي ... فنزل العملاق يتأرجح على جذع الفاصوليا الذي بدأ يهتز من شدة وزن العملاق .... وهو يتبع جاك الذي هبط في هذه الأثناء وهبط وهبط وهبط حتى صار قريبا جدا من بيته فصاح : أمي أمي .. هاتي الفأس .. فهرعت له أمه وبيدها الفأس ... فلما وصلت إلى شجرة الفاصوليا تسمرت واقفة حينما رأت رجل العملاق اخترقت السحب ... لكن جاك قفز للأسفل وتناول الفأس وبدأ يضرب الشجرة ليقطعها إلى جزأين ...
شعر العملاق بالشجرة تهتز وترتجف تحته لذا توقف ليرى ماذا حدث .. بينما استمر جاك بالضرب بالفأس حتى انقسمت الشجرة اثنين وبدأت تسقط ... فسقط العملاق وتحطم ... وتساقطت فوقه شجرة الفاصوليا .
بعد ذلك ؛ عرض جاك القيثار الذهبي لأمه ومعه أيضا البيض الذهبي ... فعاشا بهما بثراء فاحش .. وتزوج جاك أميرة رائعة .. وعاشوا بسعادة فائقة .....

Om-jacob
10-15-2014, 09:09 PM
جزاكم الله خيراً